مدونة

للمرة الأولى.. جامعة القاهرة الجديدة التكنولوجية تصنع أول ريشة توربينة لتوليد الطاقة من الرياح بالتعاون مع جامعة عين شمس

420454897_904792068101952_2374149614672664403_n
الأخبار يناير2024

للمرة الأولى.. جامعة القاهرة الجديدة التكنولوجية تصنع أول ريشة توربينة لتوليد الطاقة من الرياح بالتعاون مع جامعة عين شمس

تحت رعاية الأستاذ الدكتور طارق عبدالملاك رئيس جامعة القاهرة الجديدة التكنولوجية، وبمتابعة الأستاذ الدكتور وليد الختام عميد كلية تكنولوجيا الصناعة والطاقة، وفى إطار عملية التدريب العملى لطلاب الجامعة، قام فريق من طلاب الفرقة الثالثة ببرنامج الطاقة الجديدة والمتجددة تخصص طاقة رياح، تحت إشراف أ.م.د. عبدالله عبدالحى وكيل الكلية لشئون التدريب، بتنفيذ أول عملية تصنيع فعلى داخل الجامعة بالتعاون والإشتراك مع طلاب كلية الهندسة بجامعة عين شمس.
جاء هذا التعاون تفعيلًا للبروتوكول المبرم بين جامعة القاهرة الجديدة التكنولوجية وجامعة عين شمس، حيث قام الفريقان بتصنيع أول ريشة توربينة لتوليد الطاقة من الرياح بإستخدام المواد الفيبرية《Fibers》بمساعدة المهندسة سارة نعيم والمهندس سيف محمد المعيدان ببرنامج الطاقة الجديدة والمتجددة بالجامعة، كخطوة أولى وغير مسبوقة بالجامعة أن يتضمن التدريب العملى للطلاب عملية تصنيع فعلية.
وفى هذا السياق، تتقدم أسرة جامعة القاهرة الجديدة التكنولوجية بخالص الشكر والتقدير للأستاذ الدكتور عادل الصباغ المشرف على فريق ASU-Wind بكلية الهندسة ومدير مركز الإبتكار وريادة الأعمال بجامعة عين شمس، والمهندس يوسف محروس الباحث بكلية الهندسة جامعة عين شمس، على ما قدموه من جهد ودعم لطلاب الجامعة، والعمل على تذليل العقبات ومساعدة طلابنا لإتمام مهمة التصنيع.
وأوضح الدكتور طارق عبدالملاك رئيس الجامعة، أن جامعة القاهرة الجديدة التكنولوجية تولى اهتمامًا كبيرًا لتوفير التدريب العملى لطلاب الجامعة بأفضل الإمكانيات المتاحة، لدعم الطلاب المبدعين وخاصة المبتكرين من طلاب جامعة القاهرة الجديدة التكنولوجية، حيث أن الجامعة تضم المبتكرين من الشباب الذين يسعون لتنفيذ أفكار عديدة لمشروعات تخدم المجتمع المصرى وتدخل ضمن منافسات عالمية، ويأتى ذلك إيمانًا بالدور الفعال الناتج من دعم الأفكار الطلابية والمشاريع العلمية التى تساهم فى التنمية المستدامة للمجتمع وفقًا لأهداف رؤية مصر ٢٠٣٠.
وتعتبر ريشة التوربينة مكون من التوربينة يحول طاقة الرياح إلى حركة منحنية، ثم تزود إما بمولد كهرباء، أو لتشغيل الآلات مباشرة، حيث تستخلص الطاقة الحركية من الرياح لتخرج الكهرباء.